Monday, February 8, 2010

أيها البحر....شكرا لك

بسم الله الرحمن الرحيم


أيها البحر...شكرا لك

أحيانا تحب من أمامك بدرجة مؤلمة...
تحاصرة...تخنقه...
تغرس فيه مسمارا حتى لا يتحرك بعيدا عنك!

ربما تجبره أن يظهر لك هذا الحب...ويحاول فيفشل

أحيانا تكون زوج...

وأحيانا أب

وأحيانا زوجة

وكثيرا خطيب محب لخطيبته

وأحيانا ابن يطالب والديه بما لا يطيقانه


لماذا نقوم بجرح الآخرين؟
ولماذا يجرحنا الآخرين؟
لو توقفنا قليلا قبل كل كلمة جارحة أو موقف جارح لما تسببنا في الكثير من الأذى
لو تمهلنا قليلا ما خسرنا ما خسرناه
لو أحببنا أنفسنا....لن نجرح أبدا الآخرين
لأننا سنكتفي بالرضا النفسي...وأبدا لن نشعر بالإهانة من أحد...لأننا بكل بساطة
في حالة رائعة من الرضا والسلام النفسي
من فضلك
تمهل قليلا قبل أن تجرح من حولك

دعونا نتفهم معا كيف نحب الآخرين دون أن نقيدهم

الحب تفاعل وسماحة وعطاء أكثر منه أخذ وانتفاع

كونوا إن أحببتم كالشمس...
وقتما يقترب منك من يحبك ينال الدفء والطمأنينة

من الممكن أن تكون كالبحر
واااااااااااااااااااااسع
صااااااااااااااااافي
خيرك كثير ...ومليء بالمفاجآت
تستطيع أن تحمل شيئا ضخما
أو أن تحتوي كائنا صغيرا
رغم ملوحتك يحبك الجميع
حتى رائحتك مرغوبة من الكل
إن رموا فيك القاذورات تلقيها برفق على الشاطيء
وأحيانا تتقبل كل هذا بكرم عندما....تلقي عليهم(وردة)
الكلمة الطيبة وردة
الكلمة الطيبة صدقة
لا تبخل بها أيها...أيها ...أيها ((المسلم))
كن كما تحب ان يكون لك من تحبه
وليقول لك الجميع
أيها البحر....شكرا لك


بقلم
الفقيرة إلى الله

أم البنين
حنان لاشين